الثلاثاء، 15 يوليو، 2014

الرحلات و الأجازات




حين تهئ نفسك للإستمتاع برحلة أو إجازة فإن كل شئ تصادفه فيها من المنغصات و المضايقات تتعامل معه بروح المرح و ليس بروح السخط والإستنكار .

* عبدالوهاب مطاوع
ــ سائح في دنيا الله

الأماكن بالبشر




رضيت من الدنيا بمثل هذه الجلسة الجميلة من حين لآخر و في أي مكان من العالم .. أمسح به عناء الحياة بشرط أن يتوفر لها شرط هام أهم من شروط جمال المكان هو جمال النفوس .. أي الأصفياء الذين يبادلونك المودة الصافية بمثلها و يحرصون عليك كما تحرص أنت عليهم و تشعر بالأمان و الراحة في صحبتهم . فالأماكن بالبشر و ليست بجمال الطبيعة أو الجغرافيا فيها ،ولأني أؤمن بذلك دائماً فقد أحب مكاناً لا يوحي للآخرين بأي جمال لأن لي فيه أخلاء يستريح قلبي إليهم و تهدأ خواطري معهم ، و قد أكره مكان تتجمع فيه كل مقومات الجمال النظرية لأن تجربتي مع " البشر" فيه ليست سارة ولا بهيجة .. فإذا لم تكن لي تجربة مع أحد بالمكان أحسست بجمال إحساس السائح الذي يميز بين القبح و الجمال .


* عبدالوهاب مطاوع
ـــ سائح في دنيا الله

الأحد، 13 يوليو، 2014

سر السعادة



كل شئ في الحياة يفقد بهجته بتكرار الرؤية و الممارسة و الإعتياد ، و كل شئ يكون في أوج جماله و بهجته و متعته حين تراه أو تمارسه لأول مرة في حياتك ..
وأكثر الناس نيلاً للسعادة هم الذين يحتفظون بقدرتهم على الإبتهاج للأشياء كأنما يمارسونها لأول مرة وأقلهم حظاً معها هم من يفقدون مع الإعتياد الإحساس بجمال الأشياء و الأحاسيس و التجارب .

* عبدالوهاب مطاوع
ــ سائح في دنيا الله

انساناً أفضل



وقد لاحظت أنني بعد انتهائي من قراءة أي كتاب عظيم القيمة الأدبية و الفكرية ، أشعر شعوراً عجيباً لا أستطيع وصفه أو تحديده على وجه الدقة .. و كل ما أستطيع أن أقوله عنه هو أنني كنت أشعر بعد انتهائي من قراءة أي كتاب من هذا النوع .. هو أنني قد أصبحت انساناً أفضل مني قبل أن أقرأه .. و أنني قد اكتسبت قيمة ذاتية لم تكن لي قبل قراءته ، كما لاحظت أيضاً أنني أشعر بعد انتهائي من قراءة مثل هذا الكتاب أنني قد أصبحت أقل احتياجاً للآخرين بل و لمتاع الدنيا و أعراضها ايضاً مني قبل قراءته .. فكأنما سلحني هذا الكتاب الذي قرأته بسلاح اضافي يزيد من قدرتي على  الإكتفاء الذاتي و على بعض الإستغناء عن الآخرين .


* عبدالوهاب مطاوع
ـــ سائح في دنيا الله