الجمعة، 27 أبريل، 2012

الموت والحياة


إنما السير في طريق الخلود ما هو إلا تبادل أدوار بين الموت و الحياة

* هشام طالب
_ السيادة على النفس والجسد

الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

المحب فنان


المُحب أقرب إلى فنان .. و الفن عنده أسلوب حياة ..حواره مع محبوبه فن  ، فهو لا يتلفظ الا بكل جميل من الكلمات ، وكل ما يفعله لمحبوبه يحيله إلى فن .. يؤديه بإستمتاع و إتقان و يفيض عليه بلمسات جمال ! .. 

د. عادل صادق
أستاذ الطب النفسي

الأحد، 15 أبريل، 2012

التغيير


التغييـر مرتبــط بمـدى وعينــا و إدراكنــا لـ حقيقـة الأشيــاء !

* هشام طالب
ــ كتاب السيادة على النفس والجسد

الموت



الــموت جــزء مـن الحيــاة الـكـونيــة و هو غيـاب صفـة الحيـاة الأرضيـة و لكنه  ليـس غيــاب `ذات الوجـود

* هشام طالب
( بتصرف )

الخميس، 12 أبريل، 2012

نحن ميراثهم


نحن ميراث آبائنا و أمهاتنا
 كنت أسمع أمي تقول للزبّال: «حضرتَك»، وتعامل الشحاذة ذات الثوب المتسخ باحترام. فانطبع فى ذهنى أن كرامة الإنسان أصل فى ذاته، لا علاقة لها بغناه أو فقره الشديد.  وكنت أشاهد أبي يزور عمتي أسبوعيا، ويجلس معها مسامراً لساعات طوال، فأعطانى درساً فى صلة الأرحام.

* د. أيمن الجندي
(بتصرف)

الثلاثاء، 10 أبريل، 2012

خلوة


(الخـلوة)، تفضـى إلـى (الجلـوة).

*د. أيمن الجندي

رسائل إلهية



عثراتنا فى الحياة رسالة من الله، توفيقنا أو عدم توفيقنا رسالة من الله، الشعر الأبيض رسالة من الله، وهن القوة، ضعف الهمّة، صعوبة القراءة بعد سن الأربعين رسائل من الله. فى الحقيقة رسائله - سبحانه وتعالى- لا تنقطع، كل المشكلة أننا لا نفطن إلى هذه الرسائل، أو نتسلمها ولا نفتحها، أو نفتحها ولا نقرأ ما فيها، أو نقرؤها ونهملها، توطئة لأن ننساها تماما.
 
*د. أيمن الجندي

الأحد، 8 أبريل، 2012

الضمير


سـلامة الـوازع الداخـلي أقــوى مــن ألــف قـانــون.

*د. عمروحالد

السبت، 7 أبريل، 2012

عفو أفقي و رأسي



من عفـا عن الناس العفو الأفقي نال العفو الرأسي من الله عز و جل ، و العفو المستقبلي من إنسان آخر ، فالعفو رصيد للعافي لزلات مستقبلية لا يعلمها .

* نسيبة المطوع
ــ كتاب تعال نستثمر العفو

الجمعة، 6 أبريل، 2012

الحق و الباطل


سُنة الله في أرضه أن الحـق يُهاجَم و ينتصـر في النهايـة ، والباطل لا يُهاجَم إنما يتآكل ذاتياً مع الزمن و يقتل بعضه بعضا.

* نُسيبة المطوع
ــ كتاب تعال نستثمر العفو

الأحد، 1 أبريل، 2012

ضمان السلامة


الشـرع ليـس قيـوداً لحـرية الإنسـان ولكـن ضمـان لسلامتـه

*محمد راتب النابلسي