الأحد، 2 ديسمبر، 2012

الخوف



إن مصدر الخوف هو عدم الثقة بالنفس ، أو عدم الثقة بالغير ، أو قلة التجارب و كل الذين حولنا يضحكون و يمرحون و يعيشون  .. كل هؤلاء يعيشون و سيعيشون لأنهم تخلصوا من الخوف .. من مصدر الخوف !


* أنيس منصـور ( بتصرف )
ـــ ألوان من الحُب

الجمعة، 30 نوفمبر، 2012

الجسد و لذة الروح


تأمل .. إننا لا نستطيع أن نحقق لذة معنوية ، من غير مادة .. فالمادة وسيط .. و المادة هي جسم الإنسان .. كيف تحقق متعة التفكير دون أن يكون لك عقل؟ كيف تستمتع بالعطور دون أن تستخدم أنف ! .. كيف تحقق لذة الخشوع إن لم يكون لك جسد ؟ .. إن الجسد هو الملعقة التي نتناول بها الحياة .. الجسـد هو الذي نحقق به المعاني .. فـ لا يجب أن ننظر للجسد بهذه الدناءة ! الأمر أوسع من ذلك.


* أنيس منصـور ( بتصرف )
ـــ ألوان من الحُب

الفلسفة



في الفلسفة نحن نتعمق الأشياء ، و نتساءل عن العلل الكامنة وراء الأشياء التي يراها الناس بأعينهم فحسب ، أما نحن فنذهب إلى أبعد من ذلك.

* أنيس منصور
ـــ ألوان من الحُب

الاثنين، 19 نوفمبر، 2012

مخافة اللوم



يخشـى لـوم الـناس مـن يستمـد مقاييسـه و أحكامـه من أهـواء النـاس.
إننا نحسب حساباً لما يقول الناس ، ولما يفعل الناس ، ولما يملك الناس ، ولما يصطلح عليه الناس ، ولما يتخذه الناس في واقع حياتهم من قيم واعتبارات و موازين .. لأننا نغفل أو نسهو عن الأصل الذي يجب أن نرجع إليه في الوزن و القياس و التقويم .. إنه منهج الله و شريعته فهو وحده الحق .. و كل ما خالفه فهو باطل .. و لو كان عُرف ملايين .. ولو أقرته الأجيال في عشرات القرون.


* سيـد قطـب
ـــ في ظلال القرآن

الأربعاء، 14 نوفمبر، 2012

البشرية اليوم !



إن البشرية اليوم تعيش في ماخور كبير !  تتآكل إنسانيتها و آدميتها .. و نظرة إلى صحافتها و أفلامها و معارض أزيائها ، و مسابقات جمالها ، و مراقصها ، و حاناتها ، و إذاعاتها .. و نظرة إلى سعارها المجنون للحم العاري .. و الأوضاع المثيرة ، و الإيحاءات المريضة .. في الأدب و الفن و أجهزة الإعلام .. إلى جانب نظامها الربوي و الوسائل الخسيسة لجمع المال و عمليات النصب و الإحتيال .. نظرة إلى هذا كله تكفي للحكم على المصير الذي تدلف إليه البشرية في ظل هذه الجاهلية !
إن الجاهلية هي الجاهلية .. لا يهم موقعها من الزمان و المكان ..فهي ليست زمن من الأزمنة .. بل هي وضع من الأوضاع هذا الوضع يوجد بالأمس و يوجد اليوم و يوجد غداً ! فحيثما خلت قلوب الناس من عقيدة إلهية تحكم تصوراتهم ، و من شريعة منبثقة من هذه العقيدة - تحكم حياتهم .. فلن تكون إلا الجاهلية في صورة من صورها الكثيرة .


* سيد قطب
_ في ظلال القرآن

موجود



إن النور موجود و لكن لا تُدركه إلا البصائر المفتوحة .. و إن الهُدى موجود ولكن لا تُدركه إلا الروح المُستشرفة .. و إن الموعظة موجودة ، ولكن لا يلتقطها إلا القلب الواعي .

* سيد قُطب
ـــ في ظلال القرآن

الاثنين، 5 نوفمبر، 2012

لا يجتمعا


لا يجمع الله في قلب واحد مخافتين .. مخافته جل جلاله  .. و مخافة الناس !

* سيد قطب
ــ في ظلال القرآن

الأربعاء، 31 أكتوبر، 2012

لا نملكه



وهــو المـــالك ،والنـاس في المــال وُكـلاء


* سيد قطب
ــــ في ظلال القرآن

الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

معية الله


من كان الله معه .. فلا شئ إذن ضده .. ومهما يكن ضده من شئ فهو هباء لا وجود - في الحقيقة - له ولا أثر . ومن كان الله معه فلن يضل طريقه ، فإن معية الله - سبحانه - تهديه كما أنها تكفيه . ومن كان الله معه فلن يقلق ولن يشقى ، فإن قربه من الله يطمئنه ويسعده .. و على الجملة فمن كان الله معه فقد ضمن .. وقد وصـل .. و ماله زيادة يستزيدها على هذا المقام الكريم

* سيد قطب
ــــ في ظلال القرآن

الأحد، 7 أكتوبر، 2012

خطورة الُسباب


إن الجهر بالسوء يبدأ في أول الأمر بالسُبـاب بين شخص وآخر حتى اذا لم يستنكره أحد فيتكرر ، حتى اذا تكرر وقوعه .. خفت حدة  استقباحه والإشمئزاز منه  فيصبح هيناً مألوفاً،  حتى اذا سهل على النفوس أن تسمعه ... يسقط الحياء النفسي و الإجتماعي الذي يمنع الألسنة من النطق بالقبيح .. الذي يعصم بدوره الكثير من الإقدام على القبيح ... عندئذ .. ينتشر و يعم الإنحلال الإجتماعي و الفوضى الأخلاقية.

*سيد قطب بتصرف
ـــ ظلال القرآن

الأحد، 30 سبتمبر، 2012

واسع عليم



الله يسع كل العباد و يوسع عليهم في حدود حكمته و علمه بما يصلح لكل حال.

* سيد قطب
ــ في ظلال القرآن

الجمعة، 7 سبتمبر، 2012

الحماس الإنفعالي ( المتهور )



إن أشد الناس حماساً و انفاعاً و تهوراً ، قد يكونون هم أشد الناس جزعاً و إنهياراً و هزيمة عندما يجد الجد و تقع الواقعة .. ذلك أن الحماسة الفائقة و الإندفاع و التهور غالباً ما تكون منبعثة عن عدم تقدير لحقيقة التكاليف .. لا عن شجاعة و اجتمال و إصرار .. كما إنها قد تكون منبعثة عن يأس و قلة إحتمال للضيق و الأذى و الهزيمة فيدفعهم ذلك إلى طلب الحركة و الدفع و الإنتصـار بأي شكل بدون حساب لـ عدة الأمر و تكاليفه ، حتى إذا وُجهوا بهذ التكاليف كانت أثقل مما قدروا .. و أشق مما تصوروا .. فكانوا أول الصف جزعاً و انهياراً
في حين أن من يصبر و يتمهل و يمسك النفس حتى يعد للأمر عدته - و يراهم المتحمسون إذ ذاك ضعافاً  ولا يعجبهم تمهلهم و وزنهم للأمور - هم من يثبتون ، و في المعركة يتبين أي الفريقين أبعد نظراً.

* سيد قطـب
ـــ في ظلال القرآن

الجمعة، 17 أغسطس، 2012

جنون = خواء



جنون السرعة و جنون السنيما و جنون المصارعة و جنون مصارعة الثيران و جنون الموضة و التقاليع وكل شئ مستحدث يميل الى الإفراط و أحياناً إلى الشذوذ هو دليل الخواء الروحي .. من الإيمان أولاً .. و من الإهتمامات والأهداف الكبيرة ثانياً

* سيـد قطـب
ـــ في ظلال القرآن

الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

الحكيم



لا يُشترط أن يكون ما يعلمنا إياه الرجل الحكيم أمراً جديداً .. فإن بعض أهم الأمور في حياتك هي أمور تعرفها ولكن لا تقدر قيمتها .

* خالد أبو الشامات
ـــ أصبحت مشهوراً في 4 ساعات

الأحد، 5 أغسطس، 2012

سبب و تدبير و حكمة



تقع الأحداث مرتبة على أسبابها ، و هي في الوقت ذاته مرتبة بـتدبير ، بلا تعارض بين هذا و ذاك . و إذا أراد الله أمراً هيأ أسبابه ،. فلكل حادث سبب ، ووراء كل سبب تدبير .. و وراء كل تدبير حكمة .

* سيد قطـب ( بتصرف )
ـــ في ظلال القرآن

الجمعة، 3 أغسطس، 2012

السلطان حيث الحق



إن أي فكرة أو عقيدة أو منظمة .. إنما تحيا و تعمل و تؤثر بمقدار ما تحمل من قوة كامنة وسلطان قاهر .. هذه القوة تتوقف على مقدار ما فيها من حق .. أي بمقدار ما فيها من توافق مع القاعدة التي أقام الله عليها الكون و مع السنن الكونية و عندئذ يمنحها الله القوة و السلطان الحقيقيين ..  الفاعلين .. المؤثرين في هذا الوجود ، إلا فهي زائفة باطلة ضعيفة واهية مهما بدا فيها من قوة والتماع و انتفاش !

* سيد قطب
ــ في ظلال القرآن

الخميس، 2 أغسطس، 2012

الحق والباطل



الناس قلما ينقصهم العلم بالحق والباطل ، فالحق من طبيعته الوضوح والظهور ولا يحتاج لبيان طويل ، إنما تنقص الناس الرغبة في الحق والقدرة على إختيار طريقه ،والرغبة في الحق والقدرة على إختيار طريقه لا ينشئه إلا الإيمان ولا يحفظه إلا التقوى.

* سيـد قطـب
ـــ في ظلال القرآن

الاثنين، 30 يوليو، 2012

تكامل الموت والحياة




الموت والحياة يدب أحدهما في الآخر في بطئ و تدرج ،فكل لحظة تمر على الحي تدب فيه الموت إلى جانب الحياة ، ويأكل منه الموت و تُبنى فيه الحياة! ؛ فخلايا حية منه تموت وتذهب ،وخلايا جديدة فيه تنشأ و تعمل، وما ذهب منه ميتاً يعود في دورة أخرى إلى الحياة ،وما نشأ فيه حياً يعود في دورة أخرى إلى الموت .. هذا في كيان الحي الواحد ،فإذا اتسعت الدائرة فيموت الحي كله ،ولكن خلاياه تتحول إلى ذرات تدخل في تركيب آخر ثم تدخل في جسم حي فتدب فيها الحياة .. وهكذا في دورة دائبة في كل لحظة من لحظات الليل والنهار.

* سيد قطب
ـــ في ظلال القرآن

الأحد، 29 يوليو، 2012

الإسلام والسيف



لم يحمل الإسلام السيف ليحمل الناس على اعتناق رسالته كما يريد بعض أعدائه أن يتهموه ، إنما جاهد ليقيم نظاماً آمناً يأمن في ظله أصحاب العقائد جميعاً وإن لم يعتنقوا عقيدته وكانت قوة الإسلام ضرورية آنذاك لوجوده و انتشاره واطمئنان أهله على عقيدتهم ،واطمئنان من يريدون اعتناقه على أنفسهم.


* سيد قطـب
ــ في ظلال القرآن

السبت، 28 يوليو، 2012

إيحاءات قرآنية



النصوص القرآنية - كما علمتنا التجربة - تفصح عن ايحاءاتها لكل قلب بحسب ما فيه من شأن ، و يبقى لها رصيدها المذخور تتفتح به على القلوب ، في شتى المواقف على قدر مقسوم.

* سيد قطب
ــ في ظلال القرآن

الأربعاء، 25 يوليو، 2012

الصلاة جسداً وعقلاً وروحاً



الصلاة ليست مجرد حركات رياضية بالجسم ، وليست مجرد توجه صوفي بالروح ، الصلاة مظهراً لنشاط قوى الإنسان الثلاث مجموعة وموجهة إلى خالقها في اتساق ، فهي قياماً وركوعاً وسجوداً تحقيقاً لحركة الجسد ،وهي قراءة وتدبرا وتفكيرا في المعنى والمبنى تحقيقاً لنشاط العقل ،وهي توجهاً واستسلاما لله تحقيقاً لنشاط الروح .. كلها في آن ، فالإسلام يعترف بالإنسان جسداً وعقلاً وروحاً في كيان.

* سيد قطب
ـــ في ظلال القرآن


نتائج الحكمة


الحكمة مَلَكة يتأتى معها وضع الأمور في مواضعها الصحيحة ، ووزن الأمور بموازنها الصحيحة ، و إدراك غايات الأوامر والتوجيهات.


* سيد قطب
ـــ في ظلال القرآن

الثلاثاء، 24 يوليو، 2012

التعبير



في النفس الإنسانية ميلاً فطريا - ناشئاً من تكوين الإنسان ذاته من جسد ظاهر وروح مغيب - إلى اتخاذ أشكال ظاهرة للتعبير عن المشاعر المُضمرة فهذه المشاعر لا تهدأ ولا تستقر حتى تتخذ شكلاً ظاهراً تدركه الحواس .. فإذا تم التعبير عنها في الحِس كما في النفس .. تهدأ و تستريح.


* سيد قطب
ــ في ظلال القرآن

الأحد، 22 يوليو، 2012

السبت، 21 يوليو، 2012

جمال اسلامنا



جمـال هـذه العقيـدة و تناسقهـا و بساطـة الحقيقـة الكبيـرة التـي تمثلهـا ،  لا يتجلـى للعيـن والقلـب إلا بعـد مراجعـة ركـام الجاهليـة القديمـة والحديثـة مـن العقائـد والتصـورات والأساطيـر والفلسفـات وبخاصـة موضـوع العقيـدة الإلهيـة وعلاقتـها بالعالـم .. عندئـذ تبـدو العقيـدة الإسلاميـة رحمـة للعقـل والقلـب بمـا فيهـا مـن جمـال و بساطـة وقـرب وتنـاسق  وتجـاوب مـع الفطـرة.

* سيد قطب
ـــ في ظلال القرآن

الجمعة، 20 يوليو، 2012

إثم حضاري



البطالة القرائية تصنف ضمن الآثام الحضارية لأنها تـؤثر على كياننا و هويتنا كأفراد و كأمة.

* عبدالميجد تمراز
ــ رمضاني و القراءة

كلمة








عندما أقرأ .. أتعجب من قدرة الكلمة على التأثير في ، ولكن يهدأ عجبي عندما أتذكر أن أصل هذا الوجود كان .. كلمة !

* عبدالمجيد تمراز
ــ رمضاني و القرآءة







.

اقرأ


لا يقتصر الأمر الإلهي "اقرأ" على قراءة القرآن فقط و إنما تشمل الكون والكتب أيضاً فـ قراءة الكون والكتب من مقتضيات القراءة الواعية للقرآن.

* محمد عدنان سالم ( بتصرف )
ــ القراءة أولاً

الأحد، 1 يوليو، 2012

الحكمة


الإيمان يعطينا الحكمة التي تجعل حياتنا هادئة فلا تتزلزل عند وقوع المصيبة ، ولا تصيبها السكتة القلبية من الفرح ، لأننا سنؤمن أن كل أمورنا فيها خير و أنها طالت أم قصرت فهي حتماً ستنتهي.


* محمد إلهامي
ــ التأمل

السبت، 30 يونيو، 2012

مؤامرة


المؤامرة الحقيقية على أي شعب ، هي أن تشغله طيلة الوقت بشـئ .. يلتهي به عن شئ أهم!

* أحمـد بهجـت
ــ تأملات مسافر

الخميس، 28 يونيو، 2012

السفر و العلاقات الإنسانية


طبيعة الحياة الحديثة و سرعة ايقاعها و إمتلائها بالمشاغل لا تسمح للبشر بفرصة إقامة علاقات انسانية حقيقية.  لكن عندما نسافر لا يكون هناك أحد غيرنا فالسفر يذيب حواجز الجليد و يدفع بنا إلى مستويات من الحوار الدافئ الذي يفتح أبواب صداقة حقيقية و يعيد الحيوية للمشاعر.
*

أحمد بهجت
ــ تأملات مُسافر

سيكولوجية الوحدة والإستهلاك


حين يبتعد الإنسان عن نفسه و يضعف إتصاله بالوجدان .. تبدأ الوحدة الحقيقية .. و يصبح إستهلاك الأشياء و تغييرها هو طوق النجاة الوحيد وسط هذه المياة الرجراجة التي لا تستقر على حال و التي تسمى الحياة الحديثة.

* أحمد بهجـت
ــ تأملات مُسافر


السبت، 23 يونيو، 2012

السجود


سجود الإنسان يبدو لنا هبوطاً إلى الأرض و الصاقاً للجبهة بالتراب ، و لكن حقيقة السجود أنه صعود إلى الله و عروج إليه.

* أحمد بهجت
ــ تأملات مسافر

الأربعاء، 13 يونيو، 2012

الأقنعة



عندما نتعامل مع صاحب المتجر بطريقة و مع رئيس العمل بطريقة و مع الأولاد بطريقة  و مع الزوجة بطريقة .. هذا لا يعني أننا نعاني خللاً نفسياً .. هذا يعني أننا نقوم بأدوار مختلفة في الحياة كل دور له طريقة أو له قناع ! كي نحقق الرضا في علاقاتنا الإجتماعية ، و العلاقة بين الصحة النفسية و السلوكية و سماكة هذا القناع هي الفيصل .. فإذا كانت الأقنعة شفافة و تلتمع من خلالها الملامح الحقيقية للإنسان مثل أخلاقه و مبادئه التي تعتبر قاعدة في كل علاقاته الإنسانية ، فهذا الشخص صحيح نفسياً بل و ذكي إجتماعياً .. و على العكس كلما زادت سماكة القناع .. و غطت على الملامح الحقيقية كان هذا نفاقاً و كان صاحبها يعاني خللاً نفسياً.

* د. أيمن حامد
استشاري طب نفسي
ـــ اوهام الحب و الزواج

الاثنين، 11 يونيو، 2012

السعي نحو الكمال


الإنسـان يظـل يسعـى إلى الكمـال و مـا هو ببـالغُه ولكن يكون دافعـه للعمل و الإجتهاد و التطوير و التحسين.

*د. عادل صادق
ــ كيف تصبح عظيماً

.

الاثنين، 4 يونيو، 2012

السلام الإجتماعي



السلام الإجتماعي نبعه الحقيقي الشبع الروحي للناس .

*د. عادل صادق
ــ كيف تصبح عظيماً

الأحد، 27 مايو، 2012

عظمة الأعمال



عظمة أي عمل ليس بحجمه أو مدى إنتشاره إنما بمدى تأثيره و فاعليته و إحداثه تغيير حقيقي و فائدة حقة.

*د. عادل صادق
ـــ كيف تصبح عظيماً

السبت، 26 مايو، 2012

الوجدان


الوجدان هو الحالة الشعورية المستقرة و الثابتة معظم الوقت و هي التي تحدد شخصيتك فهناك وجدان يشع دفئاً و حباً ، و وجدان  بليد ، و وجدان حماسي ، و وجدان كئيب .. أما الإنفعالات التي يشعر بها الإنسان من حزن أو عصبية أو حماس ثم فتور أو خزي فهي مجرد إنفعالات طارئة يتأثر بها الوجدان لحظياً تبعاً لمواقف معينة يمر بها الإنسان ثم يعود لطبيعته الـ وجدانية.


د. عادل صادق
ـــ كيف تصبح عظيماً

.

في العمل



لا شئ يشين الإنسان في مجال عمله مثل أمران : الشك في نزاهته المالية ، و شكل علاقته بالجنس الآخر داخل العمل.

د. عادل صادق
ـــ كيف تصبح عظيماُ

الخميس، 24 مايو، 2012

إيجابي و سلبي


الحياة تحتاج إلى إنسان إيجابي يصلحها و يبدع  فيها ويضيف إليها و يتحرك بها إلى الأمام و هو نفس الإنسان الذي قبَل حمل الأمانة .. أمانة الخلافة .. أمانة الإضافة و التغيير ولا حاجة للحياة بإنسان سلبي يكون عبئاً عليها .. لا حاجة لها بإنسان خان الأمانة!

د. عادل صادق
ـــ كيف تكون عظيماً

.

الخريف




بعض الناس يفضلون الخريف .. ينتظرونه ، يترقبونه .. يبهجهم الخريف أكثر من الربيع .. يجدون في تساقط الأوراق جمالاً .. ربما أكثر جملاً من تفتُح الورود .. يجدون في الشجرة الجرداء وقاراً يوحي بجمال راق .. يؤكدون أن للخريف رائحة ليس كمثلها شئ .. توحي بجلال و قِدم و تاريخ .. يجدون فيها معنى و قيمة و عُمق .. يشملهم حزن رقيق هو أقرب إلى السرور الهادئ .. يدفعهم للتأمل و التفكير و التدبر.


*د. عادل صادق
أستاذ الطب النفسي

.

الأحد، 20 مايو، 2012

أن نحب و أن نعمل


دورنا على الأرض هو: أن " نحــب " ،و أن " نعمــل " .

*د. عادل صادق
ـــ أسرار في حياتك 
وحياة الآخرين


فهمي للجملة
نحب .. الله .. و ما يحبه .. و ما يقربنا إليه.
نعمل .. ما كُلفنا به من عبادات و تعمير وإصلاح و ما نتطوع به محبةً .

السبت، 19 مايو، 2012

التعصب


المتعصب إنسان ما زال لديه قصور في النضج الفكري و الإنفعالي و هو أيضاً سمة من سمات التخلف الحضاري للمجموعات البشرية.

*د. عادل صادق
ـــ أسرار في حياتك و حياة الآخرين

.

الجمعة، 18 مايو، 2012

الشجن


الإنبساطية و الحماس و الحيوية أشياء ضرورية لدفع عجلة الحياة ، ولكن الحس الحزين  الرقيق الذكي ( الشجن ) ضرورة أيضاً  لنهدئ من خطواتنا و لنعِ الحقيقة بهدوء .. لنسبر الأغوار .. لنتأمل دون عجلة .. لـندرك جانباً مهماً من الحياة و هو نهايتها.

*د. عادل صادق
ـــ أسرار في حياتك وحياة الآخرين

الأربعاء، 16 مايو، 2012

سبب الإكتئاب


الإنسـان يكتئــب عنـدمـا يفقــد موضـوع حبــه.

*د. عادل صادق
ـــ الحب أحسن دواء

الاثنين، 14 مايو، 2012

لحظة ولحظة - إنسان و إنسان .. أيهما أنت؟!


كل لحظة تمر بنا .. نفكر .. نشعر .. ندرك .. ننفعل .. نسلك .. و لذا فكل لحظة لها معنى .. لها مضمون .. لها هدف .. كل  لحظة لها ما يميزها .. و بعض هذه اللحظات تسجلها الذاكرة و قد تسجلها الأوراق و قد يسجلها التاريخ .. و بعض هذه اللحظات يضيع هباء منثورا كأنها لم تكن
هذا هو الفرق بين إنسان و إنسان .. فهناك إنسان لحظاته لها مضمون عميق فكراً و عاطفةً و إدراكاً و سلوكاً و مثل هذا الإنسان تحب أن تعيش معه لحظاته لأنك تشعر بمتعة ثرية تدغدغ القلب و العقل و الروح .. تشعر بالحياة
و هناك إنسان آخر تجلس معه ساعات فتشعر بأنها ساعات ميتة تسقط من عمر الزمان و الذاكرة !
أيهما أنت؟!

*د. عادل صادق
ـــ مشكلات نفسية

مقياس الإنسان


إذا أردت أن تعرف قدر إنسان و أن تزنه فعليك بثالوث العقل و القلب و الروح و قدر عطائهم و تفاعلهم مع الحياة  .. أما الإناء الذي يسكنون فيه (الجسد)  ؛ فالشكل الخارجي للإناء لا ينم عما بداخله أبداً، و كذلك بالنسبة للعمر فنحن لا نبحث عن عدد السنوات إنما عن ثراء السنوات !

*د. عادل صادق
ـــ مشكلات نفسية

حلال و حرام


كل ما هو حلال من شأنه أن يُصلح حال العباد .. و كل ما كان حراماً و خطيئة فإنه يسئ للإنسان و يتعس حياته و هكذا الحب الحلال و الحب الحرام.

*د. عادل صادق
ــ الحب أحسـن دواء

الأحد، 13 مايو، 2012

الحب دواء


العقاقيـر وحدهـا لا تكفـي .. العقاقيـر حيـن تكـون مغموسـة في الحـب تصبـح أكثر فاعليـة .

*د. عادل صادق
ـــ الحب أحسن دواء

الحب حياة


إذا أردت أن تعيد لإنسان حيوية نفسه و حبها للحياة ، ضع في طريقه إنساناً يؤمن به .. إنساناً يحبه .

*د. عادل صادق
ـــ الحب أحسن دواء