الجمعة، 25 أبريل، 2014

الإبداع و الإستهزاء



الثقافة تعتبر لسان حال مجتمع بعينه، تعبر عن الأفكار المنتشرة والمتداولة بين أفراد هذا المجتمع، وتختلف من مجتمع لآخر، فهناك ثقافة إيجابية وهي ثقافة الإبداع والتي هي حال المجتمعات المتقدمة، وبالمقابل هنالك ثقافة سلبية وهي ثقافة الاستهزاء والتي تنتشر في المجتمعات المتأخرة والبدائية، فإن أردنا قياس مدى تقدم أي مجتمع، فما علينا سوى معرفة أي الثقافتين يطغى على الآخر، «فكل إناء بما فيه ينضح».
وللأسف أن وباء الاستهزاء متفشيا في مجتمعاتنا ويعتبر من أهم معوقات النهضة، فكثير من الشباب الجاد تكون لديهم إبداعات وأفكار إيجابية يتوجهون بها لبناء أنفسهم ومجتمعاتهم، فيصدمون باستهزاء هؤلاء السلبيون فيحبطوا عزائمهم ويجروهم إلى معسكر السلبية والضياع، وأعتقد أن الكثيرين منا قد مروا بهذه التجربة حيث أن بداخل كل إنسان مبدع، والكثير من المبدعين يُقتل إبداعهم في بداية الطريق ولا يستمر منهم إلا القليل.

     والغريب أن هؤلاء المستهزئون ينظرون للدول المتقدمة بعين الانبهار والتعجب لما وصلت إليه تلك الدول من علم وتقدم، ولا يعلمون أنهم هم أنفسهم سبب تخلف مجتماعتهم.

* سالم الغالب
ــ مقال ثقافة الإبداع و ثقافة الإستهزاء


المقال كاملاً

.

الأربعاء، 23 أبريل، 2014

القوة




قوة الإنسان ليست فقط في عضلاته وأجهزته .. إنما نحن نتحدث عن محصلة قوى أو توازن قوى ما بين الروح و النفس و الجسد.. أي محصلة (  قوة علاقتي بالله + صحتة بنائي النفسي + صحتي الجسدية )



د. عادل صادق
ــ كيف تصبح عظيماً

الثلاثاء، 22 أبريل، 2014

نجاح الآخرين



تتوقف مشاعر انسان ما من نجاح انسان آخر على درجة الخير الذي يعمر قلبه و التي تعتمد على درجة ايمانه التي تدفعه أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه وأن يسعد بنجاح أخيه  .. وأن نجاح انسان لا يعني الإقلال من شأن انسان آخر .. وأن للنجاح مجالاته المتعددة .. و الأرض رحبة تتسع لنجاح الكثيرين ..  و أنه من الأفضل أن نحاط بالناجحين أفضل من أن نعيش في مجتمع من الفاشلين المحبطين العدوانيين أحياناً . .


د. عادل صادق
ــ كيف تصبح عظيماً



اقتباس مشابه